الجيش التركي يتجهز لإطلاق عملية “سيف الفرات” في شمال سوريا

كشفت صحيفة “قرار” التركية، في عددها الصادر اليوم الجمعة، عن بدء العد التنازلي لانطلاق عملية جديدة ينفذها الجيش التركي في شمال سوريا ، وتحمل اسم “سيف الفرات”، والتي ستستهدف مواقع ميليشيا “الوحدات” الكردية الجناح السوري لحزب “العمال الكردستاني” المصنف على قائمة أنقرة كتنظيم إرهابي.

7 آلاف عنصر من القوات التركية الخاصة
وأكدت الصحيفة بأنه تم حشد 7 آلاف من القوات التركية الخاصة على الحدود، مع إعطاء الأوامر لكل من القوات التركية وقوات المعارضة السورية بالجهوزية التامة، إذ من المنتظر أن تبدأ العمليات من غرب أعزاز في كل من بلدة عين دقنة ومطار منغ العسكري، لتستمر وصولاً إلى كل من تل رفعت وعفرين وتل أبيض.

الجيش التركي حشد قوات عسكرية تبلغ ضعف التي شاركت في عملية “درع الفرات”
وأشارت الصحيفة إلى أن التجهيزات العسكرية للعملية الجديدة بدأت قبل شهر رمضان، حيث تم حشد قوات عسكرية تبلغ ضعف القوات التي شاركت في عملية “درع الفرات” التي شنتها القوات المسلحة التركية لدعم فصائل الجيش السوري الحر في آب من العام الماضي.
ورجحت الصحيفة أن تنطلق العملية في نهاية شهر تموز القادم أو بداية آب، على أن تستمر لغاية طرد ميليشيا “الوحدات” الكردية من المناطق التي تشملها العملية.

الجيش الروسي سحب جزءاً من قواته
وكان موقع “أورينت نت” قد كشف قبل أيام عن وجود تجهيزات عسكرية للجيش التركي بهدف البدء بعملية عسكرية جديدة وشيكة داخل الأراضي السورية، على غرار عملية “درع الفرات”، وذلك بهدف تحجيم نفوذ ميليشيا “وحدات” الكردية في شمال سوريا.
يأتي ذلك، بعد ساعات من سحب الجيش الروسي جزءاً من قواته من معسكر قرية “كفر جنة” شرق مدينة عفرين التي تسيطر عليها ميليشيا “الوحدات” الكردية التابعة لحزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي (PYD)، بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية تركية (مدرعات ودبابات) من ولاية هاتاي التركية إلى الحدود السورية.
وكانت المدفعية التركية، قد استهدفت مواقع ميليشيا “الوحدات” الكردية في جبل برصايا والشيخ عيسى ومرعناز وتل رفعت وسد الشهباء، شرقي عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي، وذلك على وقع دخول تعزيزات عسكرية تركية جديدة تمركزت جنوبي وغربي إعزاز، شملت مدرعات ودبابات، وعربات عسكرية ثقيلة.

أنقرة شددت على ضرورة تطهير منطقة عفرين من الإرهاب
بدأ العد التنازلي لانطلاق جديدة ينفذها الجيش التركي في شمال سوريا، وتحمل اسم عملية “سيف الفرات”، يأتي بعد يومين من تشديد نائب رئيس الوزراء التركي، “ويسي قايناق” على ضرورة تطهير منطقة عفرين من الإرهاب، في إشارة إلى ميليشيا “الوحدات” الكردية، في حي ألمح الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بأن بلاده مستعدة لبدء عملية مماثلة لـ”درع الفرات” شمال سوريا قريباً، حيث قال “كما حررت القوات التركية بالتعاون مع الجيش السوري الحر 2000 كيلومتر شمالي سوريا، فإنها ستفعل الشيء نفسه في الفترة المقبلة”.

شاهد أيضاً

أفكار تراود لاجئاً ينوي العودة إلى الوطن

على رغم أنني لم أهتم طيلة حياتي بالسياسة ولم أتعاطف مع أية جماعة معارضة، لا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com