الهيئة العليا للمفاوضات: النظام يرتكب جرائم حرب في حي برزة

أكدت الهيئة العليا للمفاوضات أن النظام يعمل على ارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين في حي برزة الدمشقي، وآخرها محاولات التهجير القسري.

وأفاد موقع الهيئة بأن اجتماعاً أقيم يوم الثلاثاء 16 أيار/مايو، ضمّ أعضاء من الهيئة العليا للمفاوضات مع قياديين في حي برزة، أوضحت خلاله سهير أتاسي، عضو الهيئة العليا للمفاوضات، أن لقاء الوفد المفاوض مع المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا سيركز على القضايا الإنسانية وعمليات التهجير القسري، مشيرة إلى أن عمليات الحصار التي تقوم بها قوات النظام والميليشيات الإيرانية، وما ينتج عنها من تجويع للسكان، يعتبر جرائم حرب ويخالف القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وأكد الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات سالم المسلط، خلال الاجتماع، أن الوفد يحاول تسليط الضوء على الجرائم المرتكبة من قبل النظام بحق المدنيين، وعلى رأسها عمليات التهجير القسري والتغيير الديمغرافي.

وأضاف بأن “التهجير جريمة كبيرة سنسلط الضوء عليها والوفد المفاوض سيهتم بهذا الجانب وبالأمور الإنسانية. والتي أولها التهجير القسري”.

ومن جهته، قال قائد الدفاع المدني في حي برزة “أبو الجود”، إن الأهالي في حي برزة يريدون إسقاط النظام، ويطالبون بنيل الحرية والكرامة والديمقراطية، ويحاربون التطرف والإرهاب، مطالباً المجتمع الدولي بحمايتهم من الميليشيات الطائفية التي جلبها النظام من جنسيات متعددة.

ولفت إلى أن الحي يضم نحو 50 ألف مدني، داعياً إلى تطبيق القرارات الدولية التي تؤكد على فك الحصار وإدخال المساعدات الإنسانية إلى المدن والبلدات المحاصرة، وأكد أن عمليات التهجير تجري بالإكراه للسكان وليس بإرادتهم.

شاهد أيضاً

بلد واحد في شعبين

في أثناء عمليات الاقتراع لانتخاب البرلمان اللبناني لعام 1996 التقت آنذاك محطة LBC مُجنّساً سورياً، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com