برلماني تركي يكشف مصير معركة إدلب وموقف أنقرة من بقاء الأسد

شدد النائب في البرلمان التركي عن حزب العدالة والتنمية “ياسين أكتاي” على أن تركيا سترد على أي تهديد لأمنها القومي في إشارة إلى التطورات الأخيرة شمال سوريا.

وتحدث أكتاي في لقاء خاص مع “أورينت نيوز” عن التطورات الأخيرة في إدلب ؛ إضافة إلى الموقف التركي تجاه الاستحقاقات السياسية القادمة قبيل اجتماعات أستانا وجنيف، وما يروج عن قبول بعض الأطراف ببقاء الأسد في المرحلة الانتقالية.

دعم واشنطن لميليشيا “PYD” خيانة

النائب التركي كرر التأكيد على حرص أنقرة على ضمان وحدة سوريا كأبرز ملامح التصور التركي لمستقبل البلاد؛ معتبراً أن “تمدد العمال الكردستاني في سوريا عبر ميليشيا وحدات الحماية الكردية يهدد بتقسيم سوريا”، في إشارة إلى تواجد ميليشيا وحدات الحماية في عفرين وتحذيرات من انطلاق عمليات عسكرية باتجاه “إدلب” بحسب وصف وسائل إعلام تركية.

وشدد أكتاي على أن تركيا لن تتردد في الرد على ما يهدد أمنها القومي بالقول “نحن لا نرضى بتأسيس دولة إرهابية على حدود تركيا”، محملاً الأطراف الدولية الداعمة لميليشيا “PYD” المسؤولية؛ واصفاً الدور الروسي في سوريا بالسلبي.

وأوضح أن “موسكو تدعم ميليشيا PYD وتنكر ذلك رسمياً، ومن جهة أخرى، تستمر الولايات المتحدة _ شريكة تركيا في الناتو والتحالف ضد الإرهاب _ بدعم مماثل”.

النائب التركي انتقد أيضاً التهديدات الأميركية لإدلب؛ إذ “تعبر عن سياسة القوة بعيدا عن القيم”، محذراً من تكرار سيناريوهات شبيهة بالموصل والرقة تحت ذريعة محاربة الإرهاب.

في إدلب.. لم نطرح الكلام الأخير

وفيما يتعلق بالمعلومات المتداولة عن إمكانية تدخل تركي باتجاه إدلب يؤكد أكتاي “ستتدخل تركيا في حال تهديد الأمن القومي التركي من أي طرف، وذلك ضمن تصور قد يشبه عملية درع الفرات بالاعتماد على القوى المحلية في المنطقة بما يحافظ على البنية الديموغرافية”.

تركيا لا تتخلى عن مطلب رحيل الأسد

واعتبر النائب ياسين أكتاي أن بقاء الأسد لا يرتبط بموافقة أو اعتراض تركيا إلا أن أنقرة تحترم إرادة السوريين ولذلك “تركيا لا تتخلى عن مطلب رحيل الأسد”.

السوريون في تركيا

وأشار النائب التركي ياسين أكتاي إلى أن بلاده فرضت الفيزا (تأشيرة الدخول) على السوريين إلى تركيا بضغط من أوروبا، وأن “تركيا ترحب باستقرار السوريين وليس العبور إلى أوروبا”؛ وجواباً على سؤال حول صعوبة حصول السوريين على الفيزا أوضح أكتاي أن “لا جديد بشأن رفع تأشيرة الدخول إلى تركيا عن السوريين”.

أورينت نت

شاهد أيضاً

هل تقسيم بلاد الربيع العربي هو الحل؟

بلادنا تحصد الآن ما زرعه نظام الطوائف والمذاهب والأقليات والعصابات والعشائر والقبائل والأحزاب العنصرية والميليشياوية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com