فيلق الرحمن ينفي وجود تنسيق مع جيش الإسلام لقتال “تحرير الشام”

انسحبت هيئة “تحرير الشام” مساء أمس الإثنين من قرية الأشعري في الغوطة الشرقية، بعد هجوم شنه ” جيش الإسلام”  على مقراتها، في حين نفى “فيلق الرحمن” وجود أي تنسيق بينه وبين جيش الإسلام في الغوطة الشرقية على قتال هيئة “تحرير الشام”.

وقال المتحدث العسكري باسم “جيش الإسلام”، حمزة بيرقدار، إن عناصر الأخير شنوا هجوما على مواقع “تحرير الشام” في قرية الأشعري ومزارعها، وسيطروا على عدة أبنية إضافة إلى مسجدها ومدرستها.

وأضاف “بيرقدار” أن عناصر “تحرير الشام” توجهوا إلى قرية الأفتريس المجاورة، حيث أن “العمل جار على تمشيط القرية وملاحقة الهاربين”، ولم يتطرق إلى الخسائر التي لحقت الطرفين، بحسب سمارت.

من جهته، نفى فيلق الرحمن وجود أي تنسيق بينه وبين جيش الإسلام في الغوطة الشرقية على قتال هيئة “تحرير الشام”، مشيرا إلى أن جيش الإسلام استغل الهجمة الشرسة من قوات الأسد على عين ترما ليسيطر على مواقع للفيلق.

وجاء في بيان الفيلق “مع تأهب هيئة فتح الشام وانسحابها من منطقة الأشعري ليلة أمس ولجوئها إلى كنف الأحرار في عربين ومديرا، تخوفاً من هجوم الفيلق على مقراتهم استغل جيش الإسلام الأمر وشن فجر اليوم هجوما غادرا على مقرات ونقاط فيلق الرحمن في الأشعري”.

وأضاف الفيلق أنه بعث مندوبه لمتابعة الأمر مع قيادة جيش الإسلام ووعدوا بأن لا يتقدموا إلى نقاط الفيلق بعد تبيان مندوب الفيلق أن المنطقة خالية من الهيئة، لكن جيش الإسلام نكث بوعده.

شاهد أيضاً

عودة الاقتتال إلى الغوطة الشرقية و(تحرير الشام) تحاول استعادة الأشعري

قال جيش الإسلام إن هيئة تحرير الشام وبمساندةٍ من فيلق الرحمن داهمت مقراته اليوم الجمعة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com