قوات الأسد تواصل تقدمها في دير الزور و تتوجه لفك حصار مطارها العسكري

تمكنت قوات الأسد وميليشيات إيران، اليوم السبت، من الاستيلاء على مناطق جديدة في محافظة دير الزور، وذلك في طريقها نحو فك الحصار عن “مطار دير الزور العسكري” وسط انهيار في صفوف تنظيم “الدولة” (داعش)، بينما أظهرت صورة وصول مجموعة من القوات الروسية إلى المدينة الواقعة قرب الحدود العراقية، وذلك للمرة الأولى منذ بدء العدوان الروسي على سوريا.

داعش ينسحب من حقل التيم النفطي ومنطقتي الشولا والمالحة
وذكرت وسائل إعلام إيرانية، أن “الجيش السوري والقوات الرديفة يسيطران على حقل التيم النفطي والمناطق المحيطة به ويتابعون التقدم باتجاه دير الزور”.

استيلاء ميليشيات إيران على حقل التيم النفطي، يأتي بعد ساعات من سيطرة تلك الميليشيات على منطقتي الشولا والمالحة في جنوب غربي جنوب مدينة ديرالزور، وذلك في الوقت الذي أعلن تنظيم “الدولة” عبر وكالته الرسمية “أعماق” مقتل أكثر من 15 عنصراً للأسد في منطقة الشولا، وتدمير دبابة في محيط اللواء 137.

فك الحصار عن مطار دير الزور العسكري
في هذه الأثناء، نقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية، عن مصدر عسكري في قوات الأسد قوله إن “الجيش السوري أطلق عملية (وثبة الأسد) للتقدم باتجاه منطقة “المقابر” في مدينة دير الزور وفتح الطريق باتجاه المطار العسكري الذي يحاصره تنظيم داعش منذ بداية العام الحالي.

وأشار المصدر العسكري إلى أن القرار اتخذ بالوصول إلى مطار دير الزور العسكري، عبر الزحف باتجاه تلة “علوش” ومنطقة “المعامل” بغية تحرير التلة التي تشرف نارياً على محور المطار من الجهة الغربية، مشيراً إلى أن المسافة ما بين القوات المتواجدة في منطقة “المقابر” والأخرى المحاصرة في مطار دير الزور تقدر بـ 1.5كم، وتهدف العملية لإلتقاء هاتين القوتين في الجهة الشرقية للمطار.

قوات روسية في دير الزور للمرة الأولى
وكانت قوات الأسد قد أعلنت فك الحصار عن دير الزور، الثلاثاء الماضي، بدعم مباشر من القوات الروسية جواً وعلى الأرض، من خلال فتح طريق إلى قواتها المحاصرة داخل المدينة، حيث نشرت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة تظهر وصول مجموعة من القوات الروسية إلى مدينة دير الزور، وذلك للمرة الأولى منذ بدء العدوان الروسي على سوريا.

هذا وسوقت وزارة الدفاع الروسية، أمس الجمعة، رواية مقتل 40 عنصرا لتنظيم “الدولة” بينهم أربعة قياديين، بغارات شنتها طائراتها الحربية على محيط مدينة دير الزور.

لؤي حسين يبارك باحتلال ميليشيات إيران مناطق في دير الزور
إلى ذلك، عبر رئيس ما يسمى تيار بناء الدولة “لؤي حسين” المحسوب على المعارضة السورية، عن سعادته باستيلاء ميليشيات إيران على مناطق في دير الزور.
“حسين” وفي منشور له على صفحته الرسمية بموقع “فيس بوك” قال “أنا سعيد جداً بانتصارات الجيش السوري والميليشيات الشيعية الحليفة والدعم الجوي الروسي على تنظيم داعش بمعارك فك الحصار عن دير الزور المحاصرة منذ سنوات”.
وأضاف “دير الزور التي كانت دوماً منسية ومهملة بحصارها من قبل جعجعة المعارضة والإعلام الرديء لأن حصارها كان من قبل داعش وليس من قبل النظام، خاتماً منشوره بالقول “سننتظر ساعات قليلة حتى يتم كسر هذا الحصار”.

والجدير بالذكر، أن ما تسمى “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد)، التي تتزعمها ميليشيا الوحدات الكردية، أطلقت اليوم السبت، عملية عسكرية بمساندة التحالف الدولي، بهدف الاستيلاء على مدينة دير الزور، وذلك بحجة طرد تنظيم “الدولة”.

شاهد أيضاً

لو أنّ لديكم كرامة وشرفاً!

ينقل الصديق الكاتب بكر صديقي في صفحته الشخصية، عن شاهد من الداخل السوري، هذه الحادثة: …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com