مزور سوري يقود شبكة  لتزوير جنسيات تركية وفيز للسوريين

تحقق السلطات التركية بأخبار تواردت عن شبكة من الاشخاص السوريين والاتراك تضم محامين ورجل اعمال تركي نافذ مقرب من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، تقوم بتزوير جنسيات تركية واصدار هويات وجوازات سفر تركية مقابل 35 الف دولار للشخص الواحد، كما تقوم تلك العصابة باصدار فيز وهمية للسوريين لتركيا مقابل 1500 دولار للفيزا الواحدة او عشرة الاف دولار لقاء فيزا ” شنغن “

ويقود هذه الشبكة شخص سوري من مدينة حلب اسمه اسامر رمضان يتكلم التركية بطلاقة ورجل اعمال تركي يدعى كمال اورت اوغلو  Kemal Yurtoglu مقيم بأنقرة اضافة الى عدد من المحامين الاتراك وبعض السوريين عرف منهم انس رمضان وهو شقيق سامر .

تقوم هذه الشبكة باستغلال السوريين عامة والاغنياء منهم خاصة المقيمين في دول الخليج والباحثين عن جواز سفر او جنسية اخرى غير السورية لتسهيل تنقلاتهم حيث بقوم المحامون باعداد ملف مزور عن اصول تركية للشخص المتقدم ووضع هذا الملف بادارة المخطوطات التركية والسجل المدني ومن ثم اخذ شهادات مزورة من اتراك يدعون ان هذا الشخص يمت لهم بصلة قرابة ، واخيرا يتم اخذ صورة للملف وارسالها للشخص المتقدم والطلب منه دفع مبلغ 35 الف دولار بحجة ان الملف اصبح بالمحكمة وانه عند صدور القرار سيكون نهائيا ولذلك يجب دفع المبلغ قبل القرار ، وبالطبع وبعد دفع المبلغ يتم التسويف والتهرب باسباب ومسوغات مختلفة اهمها التذرع بعدم الحصول على موافقات امنية وان السبب يعود بذلك لان الشخص متهم بنشاط ارهابي كتمويل او تبرع لجماعات اصولية ..الخ مما يجعل هذا الشخص يتخلى عن الفلوس لقاء لفلفة ملفه الامني وعدم تعميمه .

ايضا وبعد التضييق على الهجرة الغير شرعية من تركيا باتجاه اوربا والدوريات المستمرة على السواحل التركية والقبض على اكثر من تاجر رقيق ابيض ، اضافة لفرض السلطات التركية تأشيرة دخول للسوريين الى اراضيها ، قامت تلك العصابة بأيهام السوريين المحتاجين انهم قادرين على استحصال تلك الفيز نتيجة لعلاقاتهم النافذة في الحكومة التركية والسفارات الغربية ، حيث يعدوا بطاقات دعوة الى تركية من تجار او معارض تقام في تركية، ويصدرون كشوف حسابات بنكية مزورة باسم هؤلاء الاشخاص ويرسلونها اليهم لقاء مبلغ 1500 دولار للفيزا التركية أومبلغ يصل الى عشرة الاف دولار للفيزا الاوربية ” الشنغن ” .. وكما في قضية الجنسيات التركية ، يأتي السبب الامني برفض تلك الفيز مما يجعل الشخص المتقدم قلقا على اقامته في دول الخليج او اولئك الحاصلين على لجوء في الدول الاوربية فيضطر الى القبول بسرقة المبلغ عن الشكوى خشية ان يؤثر ذلك على اقامته والتسبب بطرده من هناك نتيجة للفوبيا من السوريين والارهاب بشكل عام ، وخاصة اولئك المتقدمين للحصول على فيزا تركيا من اوربا مستخدمين جوازاتهم السورية والتي من المفترض ان يكونوا قد سلموها للسلطات الاوربية عند طلب اللجوء مما يجعلهم قلقين عن انكشاف استخدامهم لتلك الجوازات عوضا عن وثائق السفر المؤقتة التي حصلوا عليها من تلك الدول ” ترافل دوكيومنت” Travel Document

يذكر ان سامر رمضان الذي يقود هذه الشبكة هو ابن عم المعارض السوري احمد رمضان عضو الائتلاف المعارض كما انه يمارس عمليات النصب انطلاقا من مقر اقامته في منطقتي ” اسنيورت ” وبيلوك دوذو” في استانبول حيث يتواجد فيهما عدد كبير من السوريين .وسنقوم بنشر اية معلومات اضافية عند الحصول عليها من اجل توعية السوريين قبل الوقوع بأيدي هؤلاء النصابين ، كما سنقوم بنشر اسماء الاشخاص الذين وقعوا ضحايا تلك الشبكة.

واصدرت السلطات التركية مؤخرا بيانات للسوريين طالبة منهم التقدم بالفيز او الحصول على الجنسية الى مراكزها الرسمية في ” الامنيات ” بمختلف المحافظات والدوائر التركية او سفاراتها وقنصلياتها المعتمدة في دول العالم .

شاهد أيضاً

دي ميستورا : انخفض العنف بشكل ملحوظ في سوريا

قال مبعوث منظمة الأمم المتحدة إلى سوريا، استيفان دي ميستورا، الإثنين، إن الاتفاق على إقامة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com