يلدريم : أي مساعٍ انفصالية على حدودنا الجنوبية تمس أمننا القومي

قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم ، إن بلاده تعتبر أي مساعٍ انفصالية على حدودها الجنوبية، تمس أمنها القومي.

جاء ذلك في كلمة ألقاها يلدريم، اليوم الخميس، بمناسبة افتتاح عدد من المشاريع التنموية بولاية جوروم، شمالي البلاد.

وأضاف يلدريم، “في حال كانت هناك محاولة لإقامة دولة مصطنعة على حدودنا الجنوبية سواء في العراق أو سوريا، أو أي حركات انفصالية، فإن تركيا تعتبر ذلك قضية تمس بأمنها القومي، وعلى العالم أن يدرك أننا نتخذ الإجراءات اللازمة حيال هذا الوضع”.

وأردف قائلاً: “أدعو الجميع بأن يثقوا بصداقة تركيا، ولكن الذين يكنّون العدواة ضدها ينبغي لهم التفكير ألف مرة”.

وأشار رئيس الوزراء التركي، إلى مواصلة بلاده المباحثات مع الحكومة المركزية العراقية وإيران، حول التدابير والإجراءات المزمع اتخذها بعد الاستفتاء الباطل في إقليم شمال العراق.

وأكد أن بلاده لا تريد اندلاع أزمات جديدة في المنطقة.

ولفت إلى نزوح ملايين الناس جراء تنظميات “داعش” و”بي كا كا” و”ب ي د” و”ب ي ك”، في ظل استمرار الحرب الدخلية السورية منذ 7 سنوات.

وشدد على أن استفتاء الانفصال الباطل شمالي العراق، لا يخدم مصحلة أحد.

وقال يلدريم، إن “من يلقي بذور الانفصال، من أجل أطماع شخصية في ظل استمرار الأزمات بسوريا، يوجه أكبر إساءة إلى الأكراد والعرب والتركمان شمالي العراق”.

وفي خطوة تعارضها قوى إقليمية ودولية، والحكومة المركزية في بغداد، أجرى إقليم شمال العراق، في 25 أيلول/ سبتمبر الجاري، استفتاء باطلا للانفصال عن العراق، وسط تصاعد التوتر مع الحكومة العراقية.

وإضافة إلى رفض الحكومة العراقية بشدة إجراء الاستفتاء لمعارضته دستور البلاد، وعدم اعترافها بنتائجه، قاطع التركمان والعرب الاستفتاء في محافظة كركوك (شمال)، وبقية المناطق المتنازع عليها في محافظات نينوى، وصلاح الدين (شمال)، وديالى (شرق).

شاهد أيضاً

هل من فرصة للإشراف الأممي على سورية؟

مع انسداد أفق المفاوضات السياسية، وتفاقم معاناة السوريين من ملفات إنسانية لم تعد معالجتها تحتمل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com